الأسئلة الشائعة

لماذا يجب استعمال غسالة الأطباق لغسيل أطباقي؟

استعمال غسالة الأطباق يسهّل عليك الأعمال المنزلية ويوفر الوقت أيضاً. فضلاً عن ذلك، ثمة منافع بيئية أيضاً لأن غسالة الأطباق تستهلك طاقة وماء أقل من الغسيل اليدوي. بوجه عام، كل الأطباق التي حدد على أسفلها المصنّع بأنّها مخصصة للغسيل في غسالة الأطباق وتلك القابلة للغسيل فيها يمكن وضعها في غسالة الأطباق. باتباع بعض القواعد البسيطة واستعمال مجموعة منتجات سومات المناسبة، ستخرج أطباقك من غسالة الأطباق في كل مرة دون أي بقعة ولماعة.

ما هي الوظائف التي تؤديها مختلف برامج غسالة الأطباق؟

الشطف قبل الغسيل/التنظيف
حسب نوع غسالة الأطباق، يمكن اختيار بعض البرامج التي تشغل دورة الشطف مباشرة. وتوفر هذه البرامج عادةً تنظيفاً فائقاً. ويمكن الاطلاع على المعلومات الخاصة بهذا الأمر في كتيّب الاستعمال الخاص بغسالة الأطباق أو على صفحة مصنّعها على الإنترنت. مع خيار الشطف قبل الغسيل/التنظيف، تشطف أولاً بقايا الطعام التي يمكن إزالتها بالماء البارد. ثم تبدأ دورة التنظيف بالماء البارد قبل أن يضاف مسحوق التنظيف أوتوماتيكياً من قسم التوزيع. ووفقاً للبرنامج الذي تم اختياره، يسخّن الماء لتبلغ الحرارة المحددة بين 35 و75 درجة مئوية. وتستغرق دورة التنظيف ما بين 15 و90 دقيقة وتنتهي لدى ضخّ ماء الغسيل خارج غسالة الأطباق.
الشطف المتوسط
كل البرامج تضم خيار الشطف المتوسط. هذه الدورة ضرورية لإزالة أي رواسب متبقية من ماء الغسيل وبقايا الطعام وتحضّر الأطباق للشطف النهائي. تنتهي مرحلة الشطف المتوسطة لدى ضخّ الماء خارج غسالة الأطباق.
الشطف النهائي
كل البرامج تضمّ خيار الشطف النهائي باستثناء برنامج الشطف قبل الغسيل. يجري الماء داخل غسالة الأطباق ويسخّن، في البرامج العادية، لتبلغ درجة حرارته 75 درجة مئوية. وفيما يسخّن الماء، يضاف مساعد الشطف أوتوماتيكياً من قسم التوزيع. لدى استعمال منظّفات غسالة الأطباق سومات 7 أو 10 أو غولد سومات أول إن وان وسومات غولد، لا حاجة إلى إضافة مساعد الشطف لأنه مدمج أصلاً في هذه المنتجات.
التجفيف
كل البرامج تضم خيار التجفيف، باستثناء دورات "الشطف فقط" القصيرة جداً المخصصة لتنظيف الكؤوس السريع فقط على سبيل المثال. وتساعد الحرارة المخزنة من الشطف النهائي على تجفيف الأطباق. وتستغرق دورة التجفيف عادة ما بين 20 و70 دقيقة.
التجديد
الغالبية العظمى من غسالات الأطباق مناسبة لاستعمال ملح سومات الخاص. تقوم هذه الغسالات بتجديد معالج الماء المدمج تلقائياً بفواصل زمنية مناسبة من خلال استعمال محلول الملح من الخزان. إذا تم استعمال سومات أول إن وان أو منظف سومات غولد، لا حاجة إلى إضافة الملح الخاص بغسالة الأطباق إذا لم يتعدّ عسر الماء 21 درجة (وفق المقياس الألماني).

كيف أوفر من استهلاك الطاقة والماء؟

أولاً، يمكنك تخفيض درجة حرارة غسيل الأطباق إلى 50 أو 55 درجة مئوية. وتوفر بذلك حوالى 84 كيلوواط من الكهرباء و1,497 ليتر من الماء سنوياً.
ثانياً، استعمل برنامجاً أوتوماتيكياً. فسيلجأ البرنامج إلى أفضل خيارات غسيل الأطباق في غسالة الأطباق ويستخدم الكمية اللازمة من الماء والطاقة. وزع الأطباق على النحو الموصى به وفق إرشادات المصنّع. افحص نظام التصفية عند المخرج ونظّفه بصورة منتظمة. وأخيراً، لا تشغل غسالة الأطباق إلا عندما تكون قد امتلأت، متى أمكن.

لماذا أستعمل البرامج الأوتوماتيكية؟

تضبط البرامج الأوتوماتيكية تلقائياً أفضل الخيارات لغسيل الأطباق في غسالة الأطباق وتستخدم الكمية اللازمة من الماء والطاقة، مما يساعد على الحفاظ على البيئة.
إن منظفات غسالة الأطباق الأوتوماتيكية الحديثة، عندما تستخدم بالطريقة المشار إليها، قادرة على تحقيق نتائج التنظيف المرجوة حتى بدرجة حرارة تتراوح بين 50 أو 55 درجة مئوية في البرامج الأوتوماتيكية.

ما الفرق بين الأطباق المخصصة للغسيل في غسالة الأطباق والأطباق القابلة للغسيل فيها؟

تستعمل عبارتا "الأطباق المخصصة لغسالة الأطباق" و"الأطباق القابلة للغسيل في غسالة الأطباق" للإشارة إلى مواصفات الأطباق. لم تعرّف عبارة "الأطباق المخصصة لغسالة الأطباق" رسمياً واختارها مصنّع الأطباق ببساطة عن خبرة. أما عبارة "الأطباق القابلة للغسيل في غسالة الأطباق"، من جهة أخرى، فيندرج اختبار الأطباق غير المعدنية وتقييمها في إطار معيارين دوليين  EN 12875-1 و -2. وتبين نتائج هذه الاختبارات في رسم موحّد يبيّن بعد أن تحافظ الأطباق على حالتها دون تضرر بعد حد أقصى من دورات الغسيل في غسالة الأطباق. أما بالنسبة إلى الأواني المعدنية، فليس هناك أي اختبارات معيارية حتى الأن. الأوعية والمقليات المعدنية المصنوعة من معدن غير ممغنط أو تلك المصنوعة من مادة واحدة يمكن غسلها في غسالة الأطباق بلا مشكل، فهي تصنّف غالباً "قابلة للغسيل في غسالة الأطباق". إذا كانت الأواني مصنوعة من عدة مواد، أي إذا كان القالب مصنوعاً من معدن والقبضة من بلاستيك، ويساورك شك بشأن غسلها، يفضّل استشارة المصنّع.

أي نوع من الأواني يمكن وضعها في غسالة الأطباق؟

تصنع الأطباق من مواد متنوعة. ويعتمد مفعول غسالة الأطباق على الأواني لدى غسلها على المادة (أو المواد) التي صنعت منها وطريقة صنعها أو معالجتها.
الفولاذ المقاوم للصدأ
أدوات تناول الطعام والأوعية والمقليات وأطباق الضيافة المسطّحة وسكاكين البسط والمغرف والمصافي مصنوعة غالباً من الفولاذ المقاوم للصدأ. وبخلاف الحديد والفولاذ "العادي"، الفولاذ المقاوم للصدأ لا يصدأ. ويعزى ذلك إلى أنّ المعدن قد مزج بكميات مختلفة من معادن أخرى، خصوصاً الكروم والنيكل. ويمكن غسل الفولاذ المقاوم للصدأ عادةً في غسالة الأطباق.
الزجاج
يستعمل الزجاج عادةً في الأواني المنزلية نظراً إلى مواصفاته المميزة مثل الشفافية، وطريقة انعكاس الضوء منه وعليه، ولمعانه، وميزته كعازل، ومقاومته للمواد الكيميائية. يمكن غسل الزجاج عادةً في غسالة الأطباق.
الفضة
إن نوع الأواني التي تغسل غالباً في غسالة الأطباق هي أدوات تناول الطعام الفضية. أمّا الأواني التي لا ينبغي غسلها في غسالات الأطباق الأوتوماتيكية هي الأطباق المستخدمة للزينة، والطاسات، والأطباق المسطحة، وحاملات فناجين الشاي، والمملحة والمبهرة، والسكرية، التي تكون مغطسة بطبقات رفيعة من الفضة ويضاف فوقها طبقة إضافية من الطلاء أو البرنيق.
الخشب
الأواني الخشبية غير الملمعة مثل ملاعق تحريك الطعام، والتي لا غراء فيها، يمكن أن تغسل في غسالة الأطباق. إلا أنّ لونها سيبهت ويصبح ملمسها خشناً. الألواح الخشبية العريضة قد تتشقق. القبضات الخشبية في أدوات تناول الطعام تبهت أو قد تتشقق. لا يمكن غسل الخشب الملمّع في غسالة الأطباق. فالخشب ينتفخ مما يتسبب في تقشر البرنيق.
السيراميك
يمكن توزيع الخزفيات المصنوعة من السيراميك على أربع فئات:
الفخاريات، الحجريات، البورسلين، والخزف الصيني. فيما يتعلق بقابلية غسل هذه المواد في غسالة الأطباق، هناك قاعدة: كلما ازدادت صلابة هذه المواد وقلّت مسامها، ازدادت قابلية غسلها في غسالة الأطباق.
البلاستيك
في الغسالات التي تضم أجزاءً معرضة للحرارة المرتفعة، يمكن أن يتغير شكل القطع البلاستيكية بسهولة إذا وضعت في الرف السفلي. لذلك من الأفضل وضع أي قطعة مصنوعة من البلاستيك في الرف الأعلى. وفي ما يتعلق بالمأكولات التي تترك بقعاً بسهولة (مثل عصير الطماطم، الكاتشب، عصير الجزر، الشمندر، الملفوف الأحمر)، قد يتبدل لون البلاستيك.

هل يمكنني غسل أدوات تناول الطعام المصنوعة من مواد مختلفة في غسالة الأطباق في آن معاً؟

يمكن وضع أدوات تناول الطعام الفضية والمصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ في غسالة الأطباق في آن معاً. لكن لا يجب أن تحتك أنواع المعدن المختلفة ببعضها خلال الغسيل، وإلا فقد المعدن بريقه أو تلطّخ.

هل يمكن غسل الألمنيوم في غسالة الأطباق؟

يتفاعل الألمنيوم الخالص مع الأحماض والقلويات، وقد تظهر على سطحه تغيرات حتى عندما يتعرض للماء فقط. والبقع السوداء التي تظهر على الألمنيوم تعرف أيضاً باسم "بقع الماء". لذلك هذا النوع من الألمنيوم - كالذي يستعمل عادة في مكابس الثوم - غير مخصص للغسيل في غسالة الأطباق بما أن الضرر الذي قد يصيبه لا يصحح. أما بالنسبة إلى الأوعية والمقليات المصنوعة من الألمنيوم، فيفضل استشارة المصنّع لمعرفة ما إذا كانت مخصصة أو قابلة للغسيل في غسالة الأطباق. حتى طبقات الألمنيوم الظاهرة في قاعدة الأوعية والمقليات قد تعني أنها غير مخصصة للغسيل في غسالة الأطباق.

كيف يجب أن أضع الأواني في غسالة الأطباق؟

قبل تعبئة غسالة الأطباق، أزل كل بقايا الطعام التي تسهل إزالتها. شطف الأطباق في المجلى غير ضروري ولا يوصى به بيئياً. أما الاستثناء الوحيد فهو للبقايا التي لن تزيلها الماء، مثل السبانخ أو رماد السجائر أو الأعشاب المفرومة. فينبغي شطف هذه البقايا أولاً وإلا التصقت لاحقاً بأطباق أخرى.
ينبغي أن توضع الأطباق على نحو آمن في الرفوف. ويجب أن توضع الأواني الزجاجية بصورة خاصة على نحو آمن حتى لا يصيبها ضرر إذا احتكت ببعضها.
يمكن وضع الأكواب في زوايا الرفوف، والأفضل أن توضع الأطباق العميقة في الوسط. كما ينصح بعدم تكديس الأواني على نحو غير ثابت في الرف لأنها قد تشكل "ظلاً" على الأواني الأخرى وتمنع وصول رذاذ الماء إلى كل الأواني الموضوعة في غسالة الأطباق.
فضلاً عن ذلك، يجب التأكد من عدم وجود ما يعيق دوران قطع رش الأطباق.
يجب وضع الأواني الكبيرة الحجم في الرف السفلي، فيما توضع الأواني الصغيرة والهشة مثل الزجاج والأكواب في الرف الأعلى.
وتوضع أدوات تناول الطعام في السلّة المخصصة لها وتوجه مقابضها نحو الأسفل. إذا كانت غسالة الأطباق لديك تحتوي على رف مخصص لأدوات تناول الطعام، يمكنك توزيعها لدى وضعها في الرف لأدوات تناول الطعام.
في غسالات الأطباق التي تضم قطع تسخين ظاهرة، قد يتغير شكل القطع البلاستيكية بسهولة إذا وضعت في الرف السفلي. لذلك من الأفضل وضع أي قطعة مصنوعة من البلاستيك في الرف الأعلى.

ماذا يجب أن آخذ بعين الاعتبار لدى تفريغ غسالة الأطباق؟

يجب أن يترك باب غسالة الأطباق مفتوحاً جزئياً بعد انتهاء البرنامج ولدقائق عديدة لتبريد الأطباق. ابدأ بتفريغ الرف السفلي، حتى لا يتسرب الماء المتبقي في الرف الأعلى على الأطباق الجافة في الرف السفلي.

إلى أي نوع من الصيانة تحتاج غسالة الأطباق؟

عندما تستعمل غسالة الأطباق كما يجب، لا تحتاج إلى التنظيف يومياً، إذ إنّ مقصورة التنظيف والرفوف تنظّف تلقائياً خلال دورة غسيل الأطباق. لكن يجب تنظيف نظام التصفية بصورة منتظمة.
إذا كانت كمية المنظّف ضئيلة جداًلا تُزال بقايا الطعام الكبيرة أو الدهنية عن الأطباق، أو إذا كان البرنامج الذي اخترته لا يناسب مستوى الأوساخ، قد تبقى البقايا الدهنية أو سواها من الصلصات داخل غسالة الأطباق ويتدنى بالتالي أداء التنظيف من خلال عرقلة تدفق الماء في الغسالة. في هذه الحالة أو في أي حالة أخرى لا تكون فيها نتيجة التنظيف مرضية، ينبغي تنظيف الجدران الداخلية ورذاذات قطع رش الأطباق.
ينصح بإجراء دورة تنظيف منتظمة بمنظّف سومات لغسالة الأطباق (كل شهر أو شهرين) لأنه يبقي الأجزاء الظاهرة وغير الظاهرة التي تنقل الماء في الغسالة نظيفة.
ويمكن تنظيف الأطراف الجانبية في الغسالة بواسطة مسحوق تنظيف منزلي للاستعمال العام بدل منظّف سومات لغسالات الأطباق. يوضع المسحوق بواسطة فوطة مبللة ثم تمسح الأوساخ.

ما الذي يسبب الروائح وكيف يمكن إزالتها؟

يجب أن يتم وصل أنبوب تفريغ الماء قبل الطارد الذي يشكل منفذ تهوئة للروائح. كذلك لا يجب أن يكون هناك التواءات في الأنبوب.
ثانياً، يمكن أن يكون البرنامج الذي تم اختياره غير مناسب نظراً إلى كمية الأوساخ الملتصقة على الأطباق. ويتسبب ذلك فيتجمع البقايا في المصافي أو الفلاتر.
الحل: تفرغ عبوة من منظف سومات لغسالة الأطباق في الغسالة ويشغل برنامج تنظيف وفقاً للإرشادات، باستعمال أحد برامج التنظيف العميق.
فضلاً عن ذلك، قد يعزى ذلك أيضاً إلى البقايا المجمعة على قفل الباب. الحل: بلل فوطة بمسحوق التنظيف ونظّف بها قفل الباب.
أما إذا كانت الروائح الكريهة تعزى إلى عدم استعمال الغسالة لفترة طويلة، يمكن إزالتها بواسطة منتج سومات بالحبيبات المزيلة للروائح®. وتساعد مكعبات سومات 7 أو 10 أو غولد على إزالة الروائح الكريهة وتجعل رائحة الغسالة منعشة بعد كل دورة غسيل.

هل يمكن أن تستعمل منتجات سومات أيضاً في غسالة الأطباق التي يتم وصلها بمدخل ماء ساخن؟

يمكن وصل كل غسالات الأطباق المنزلية تقريباً بإمداد ماء ساخن. لذلك ينبغي ألا تتعدى الحرارة القصوى للإمداد 60 درجة مئوية - لمزيد من المعلومات يفضل استشارة مصنّع غسالة الأطباق. إذا كانت غسالة الأطباق موصولة بإمداد ماء ساخن، يكون استهلاك الطاقة أدنى إذ إنّ الطاقة اللازمة لتسخين الماء خلال دوران برنامج الغسيل تكون أقل. وتعتمد كمية الطاقة الفعلية التي يتم توفيرها على درجة حرارة الماء الساخنة المتدفقة وعلى درجة حرارة الغرفة.
برهنت التجارب أنّ أداء منظّف سومات لغسالة الأطباق جيد جداً في الغسالات الموصولة بحنفية ماء ساخن. حتى المكونات المتأثرة بالحرارة المرتفعة مثل الأنزيمات في التركيبة يبقى مفعولها كاملاً: يُبرّد الماء الساخن في الدورة الأولى (الشطف السابق للغسيل أو الدورة الأساسية، حسب البرنامج الذي تم اختياره) ليصل إلى 30 درجة مئوية بفعل درجة الأطباق والجدران الداخلية للغسالة.

متى تدعو الحاجة إلى استعمال مساعد شطف وملح معالج بالإضافة إلى ىسائل غسيل الصحون؟

إذا استعمل مكعب متعدد الوظائف (مثل سومات أول إن وان أو سومات غولد)،لا حاجة إلى مساعد شطف إضافي البتة. فضلاً عن ذلك، لا حاجة إلى استعمال الملح المعالج إذا لم يتعدّ عسر الماء 21 درجة (وفق المقياس الألماني). لكن ينبغي استعمال الملح المعالج لمستويات عسر ماء أعلى من أجل حماية غسالة الأطباق والحصول على أفضل النتائج. ووفقاً لنوع غسالة الأطباق، يشير ضوء إنذار إلى نقص في مساعد الشطف أو الملح. يمكن غض النظر عن ضوء الإنذار هذا إذا استعمل مكعب متعدد الوظائف كما ينبغي.

هل يمكن استعمال سائل غسيل الأطباق اليدوي في غسالة الأطباق؟

لا تلائم سوائل غسيل الأطباق اليدوي غسالات الأطباق. فهذه المستحضرات تحدث رغوة قد تتسلل إلى السلة الأساسية لغسالة الأطباق ويسبب "توقف الغسالة بسبب تسرب الماء". وسيتعين عليك بالتالي الاتصال بتقني لتصليح الغسالة وتشغيلها من جديد. ولهذا السبب نفسه، يجب شطف الأطباق التي تم غسلها يدويًا  جيداً قبل وضعها في غسالة الأطباق.

أي برنامج أختار لغسيل أي نوع من الأوساخ؟

70/75 درجة مئوية إنتانسيف
الأوعية والمقليات التي تلتصق عليها أوساخ عادية إلى قوية
65 درجة مئوية نورمال أو يونيفرسال
بقايا المأكولات المتيبسة
50/55 درجة مئوية نورمال أو يونيفرسال
الأطباق مع أوساخ عادية
45/55 درجة مئوية إينيرجي سايفينغ/إيكو
الأطباق مع أوساخ عادية (قد يستغرق البرنامج وقتاً أطول من البرنامج العادي)
35 - 45 درجة مئوية ديليكات/غلاس
الأوساخ الخفيفة، الأطباق التي لا تتحمل الحرارة (لا سيما الزجاجيات)
35 - 60 درجة مئوية فاست/شورت
الأطباق ذات الأوساخ الخفيفة بدون بقايا طعام متيبسة (يستغرق البرنامج أقل من ساعة لكن قد يستهلك قدراً أكبر من الطاقة)

ما سبب بقاء بقايا الطعام على الأطباق بعد انتهاء برنامج غسيل الأطباق؟

قد تشمل الأسباب اختيار البرنامج غير المناسب، أو أن غسالة الأطباق لم تملأ بالشكل الصحيح، أو أن بقايا لا تذوب بقيت ملتصقة على الأطباق. الطريقة الفضلى لتفادي الحصول على نتائج تنظيف غير مرضية هي مسح أسوأ بقايا الطعام وإزالتها عن الأطباق بعد الاستعمال ووضعها في غسالة الأطباق على الفور. تأكد من ملء غسالة الأطباق كما ينبغي. يجب أن تدور قطع رش الماء دون وجود ما يعيقها ولا يجب أن تكون الرذاذات مسدودة. اتبع الخطوات التي نقدمها لك عن كيفية ملء غسالة الأطباق.

ما سبب وجود بقايا رملية (خصوصاً في الكؤوس والأكواب) بعد الغسيل في غسالة الأطباق؟

البقايا الرملية الموجودة في الكؤوس أو الأكواب أو في الأوعية الضيقة قد تظهر حين تكون الأطباق متسخة كثيراً أو حين تكون درجة حرارة الغسيل متدنية جداً. لا يجب وضع الكؤوس الطويلة والضيقة في زوايا الرف العلوي بما أن ماء الغسيل لن تصل إلى كل الأواني بلا عوائق. إذا لم تغسل بقايا الطعام، يعزى ذلك غالباً إلى أنها في مكان "لا يمكن الوصول إليه"، أي أن أواني أخرى حجبتها عن الرذاذ. افحص نظام التصفية والرذاذات ونظّف كل ما يمكن أن يعيقها لتفادي إعادة توزيع بقايا الطعام وترسبها.

لماذا تصعب أحياناً إزالة بقع الشاي عن الأكواب؟

قد يشكل الشاي الأسود طبقة حين يترك طويلاً في الكوب، وقد تبقى الطبقة في الكوب. ويصعب بالتالي إزالة هذه البقع إذا كان الماء المستعمل قاسي جداً، أو في أنواع معينة من الشاي. يمكن إزالة بقع الشاي من خلال زيادة كمية المسحوق المنظّف لغسالة الأطباق أو من خلال استعمال المكعب المتعدد الوظائف في برنامج غسيل على درجة حرارة تتراوح بين 50 و55 درجة مئوية. سومات 7 أو 10 أو غولد قادر على إزالة بقع الشاي على درجة حرارة متدنية.

كيف يمكنني التخلص من بقايا الدهون داخل غسالة الأطباق؟

البقايا الدهنية تتجمع وتبقى في المصفاة وفي مقصورة غسيل الأطباق إذا كانت الأطباق الدهنية جداً تغسل غالباً في برامج الغسيل القصيرة أو الدورات السريعة. يجب أن يتم اختيار برنامج غسيل الأطباق دوماً وفق درجة الأوساخ الموجودة على الأطباق. الدهون الزائدة الموجودة على الأطباق أو المقليات يجب أن تمسح، مثلاً بأدوات الطعام المستعملة لتناول الطعام فيها بكل بساطة أو بواسطة فوطة ورقية، وذلك قبل وضعها في غسالة الأطباق. من أجل تنظيف داخل غسالة الأطباق بسهولة، ننصح باستعمال منظف سومات لغسالة الأطباق (إذا توافر محلياً).

بعد الغسيل تظهر طبقة بيضاء يمكن إزالتها بالماء على الأطباق. ما سبب ذلك وكيف يمكنني التخلص من هذه الطبقة؟

في حال استعمال الملح المعالج للماء، قد تبقى طبقة بيضاء يمكن إزالتها بالماء على الأطباق وذلك بسبب محلول الملح الذي تسرب من خزان الملح المعالج. وأسباب ذلك قد تشمل ما يلي:
• غطاء خزان الملح غير محكم الإغلاق، مما يتيح لمحلول الملح التسرب إلى مقصورة غسيل الأطباق. في هذه الحالة، ينبغي عليك إقفال الغطاء بإحكام.
• قد يكون الغطاء متشققاً وينبغي تغييره.
• قد يكون فائض الملح قد تسرب إلى مقصورة غسيل الأطباق لدى إعادة تعبئة الخزان. في هذه الحالة، اختر دورة غسيل قصيرة وشغل الغسالة فارغة - بدون أطباق.

بعد الغسيل تظهر طبقة بيضاء لا يزيلها الماء على الأطباق. ما سبب ذلك وكيف يمكنني التخلص من هذه الطبقة؟

قد تكون هذه الطبقة تشكلت من الرواسب الكلسية. قد تتشكل طبقة مماثلة عند استعمال بودرة الغسيلأ ومكعبات غسيل الأطباق دون خيار الملح ولا يكون هناك ملح معالج في نظام معالجة عسر الماء. في هذه الحالة، عليك أن تعيد تعبئة الملح أو تستعمل المكعبات المتعددة الوظائف مع خيار الملح (أي سومات أول إن وان أو سومات غولد). إذا تعدّى عسر الماء 21 درجة (وفق المقياس الألماني)، تتشكل الرواسب الكلسية حتى مع استعمال المكعبات المتعددة الوظائف. في هذه الحالة، يجب أن يضاف الملح إلى خزان الملح أيضاً، مع منتج الغسيل المتعدد الوظائف. افحص وحدة معالجة عسر الماء وفق ما ورد في كتيّب استعمال غسالة الأطباق لترى إن كانت مكيفة مع درجة قساوة الماء المحلية.
الحل الفوري: شغل الغسالة الفارغة مع استعمال منظّف سومات لغسالات الأطباق على برنامج الغسيل المكثّف. هكذا تزال الرواسب الكلسية. إذا كانت كل الأواني التي غسلت مغطاة بطبقة بيضاء لا تزال بالماء، يمكن ترك الأواني في مكانها وتشغيل الغسالة باستعمال منظّف غسالة الأطباق. الاستثناء: المواد التي لا تتحمل الحوامض مثل الطلاء أو الأطباق المزخرفة.

ما الذي يجعل أدوات تناول الطعام الفضية تبهت بعد الغسيل؟

اللون الباهت يعزى على الأرجح إلى نوع الطعام الذي تم تناوله بواسطتها. بقايا الطعام التي تحتوي على الكبريت مثل الخردل والبيض والخضار والسمك وغيرها، قد تجعل لون الفضيات يبهت. فتبقى بقايا الطعام التي تحتوي على الكبريت   لمدّة أطول في غسالة الأطباق وتؤثر أكثر على الأواني مقارنةً بالغسيل اليدوي. ويحافظ خيار حماية الفضيات الموجود في مكعبات سومات على لونها ويحميها من البهتان عندما يكون سبب البهتان هي مخلفات الكبريت التي تسببها بقايا الطعام. إذا كان حجم بقايا الطعام كبيراً أو إذا كانت غسالة الأطباق لا تستعمل بصورة دائمة، نوصي بغسل الفضيات باليد مباشرة بعد استعمالها أو تشغيل دورة شطف بالماء البارد قبل الغسيل في غسالة الأطباق مباشرة بعد تعبئة الأواني فيها. يجب أيضاً تفادي أي احتكاك مباشر بين الفضة والفولاذ المقاوم للصدأ في الغسالة. لكن ليست العوامل الخارجية وحدها هي المسؤولة عن بهتان لون الفضة. فتؤدي تركيبة تلبيس الفضة ومعالجته دوراً حاسماً في ذلك. على سبيل المثال، الفضة ذات عيار 800 قد يتحول لونها إلى الذهبي المائل إلى البني لأنها تحتوي على نسبة عالية من النحاس تعادل 200 من أصل 1000. لهذا السبب هي مناسبة أقل من سواها للغسيل في غسالة الأطباق. لكن إذا نقعت غلفانياً بعد التلبيس سيكون المفعول مماثلاً لطبقة الفضة 90 أو 100. أما أدوات تناول الطعام الفضية القديمة جداً التي تغيرت بفعل مرور الزمن لدرجة أن المادة الأساسية لم تعد ظاهرة، فهي معرضة أكثر من غيرها للبهتان. أدوات تناول الطعام من هذا القبيل لا يجب أن تغسل في الغسالة أبداً. بصورة عامة، لا سبيل لتفادي بهتان لون أدوات الطعام الفضية. ويمكن معالجة تغير لون الفضيات بواسطة طلاء معدني.

ما الذي يسبب تقزّح الطبقة التي تغطي الفولاذ المقاوم للصدأ أو أوعية الطبخ؟

ألوان "قوس قزح" هذه هي عبارة عن البهتان الذي ينتج عن بعض أنواع المأكولات مثل القرنبيط أو الكرفس أو الكرنب أو الفطر أو البطاطس أو السمك المسلوق. ومن الممكن أيضاً أن يسبب ماء الغسيل التي يحتوي على مواد مماثلة في تلطيخ الأواني الأخرى الموجودة في الغسالة. ألوان قوس قزح هذه هي عبارة عن طبقات رقيقة جداً تلتصق على الفولاذ. فيزيولوجياً، هي غير مضرة البتة ويمكن إزالتها بواسطة منظّف غسالة الأطباق أو طلاء معدني.

ما الذي يسبب ظهور بقع الصدأ، على أدوات تناول الطعام المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ مثلاً، فيما لم يكن عليها أي بقع قبل وضعها في غسالة الأطباق؟

إن بقع الصدأ هذه، أو الصدأ المفاجئ، التي تظهر على الأطباق أو أدوات تناول الطعام المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، تكون عادةً منقولة من مصادر أخرى. وقد يكون مصدرها البراغي غير المصنوعة من الفولاذ مثلاً التي تستعمل لتثبيت القبضات على الأوعية والمقليات. وقد تكون مصادر الصدأ الأخرى: الطلاء المتشقق على أواني المطبخ، أو سكاكين التقشير، أو مصافي الشاي، أو سواها من أواني المطبخ المصنوعة من أنواع فولاذ غير ممزوج بعدد كبير من المعادن. وهناك سبب آخر شائع لظهور الصدأ المفاجئ وهو غطاء البلاستيك المتضرر على رفوف الأطباق نفسها، مما يعرض القضبان الحديدية الموجودة تحتها للضرر. ومن ثم يوزع ماء الغسيل الصدأ في غسالة الأطباق ويلتصق على الأواني المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ. أما منظّف غسالة الأطباق نفسه فلا يمكنه أن يسبب الصدأ. وفي حالات نادرة، يمكن أن ينتقل الصدأ إلى الغسالة عبر ماء الحنفية.

كيف تظهر التجويفات على الفولاذ المقاوم للصدأ وكيف نتفادى ظهورها؟

أكثر أشكال التآكل شيوعاً على الفولاذ المقاوم للصدأ هو التجويفات التي تظهر والتي لها تأثير مدمّر على المادة. أكثر الأواني المعرضة لذلك هي شفرات السكين. ويبدأ التجويف بظهور نقرات صغيرة لا ترى بالعين المجردة. ومع توسع هذه النقرات، قد يبلغ كبر المناطق المتضررة التي يميل لونها إلى الرمادي الغامق والأسود عدة ملمترات. ويعزى هذا التآكل إلى تلف الطبقة السطحية التي تحمي المادة. الكلوريدات الموجودة على شكل ملح عادي في مياه الشرب وبقايا الطعام تتسبب في حصول هذا التآكل. الأحماض الموجودة في الطعام تعزز هي أيضاً هذا الضرر. لذلك، من المهم إعادة تعبئة خزان الملح لمعالجة الماء لضمان عدم بقاء أي رواسب ملح في أسفل غسالة الأطباق أو في أي أجزاء أخرى لأي فترة من الزمن. ويمكن تفادي ذلك من خلال تشغيل الغسالة على برنامج الشطف السابق للغسيل، أو دورة غسيل قصيرة في الغسالات الحديثة، من أجل شطف أي ملح مترسب أو محلول ملحي تسرب من الخزان. المنتجات القلوية مثل سوائل التنظيف، لا تسبب تجويفاً على الأسطح المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ.

تظهر على بعض الكؤوس غشاوة بيضاء كالحليب لا يمكن إزالتها. كيف يحصل ذلك؟

ظهور التآكل على الزجاج، الذي يشكل غشاوة بيضاء كالحليب، يعتمد على نوع الزجاج وظروف الغسيل. ورغم مقاومة الزجاج للمواد الكيميائية، يمكن أن يتضرر مع مرور الزمن حتى باستعمال الماء الصافي أو محاليل الماء. ونتيجة لذلك، تتآكل المواد ويبدو الزجاج مغشى. يعزز هذا الأثر تعاقب الرطوبة والجفاف المستمر وتغيرات الحرارة (خلال دورة غسيل متوسطة). غير أن ظهور الآثار مثل الغشاوة أو الخطوط البيضاء يستغرق وقتاً طويلاً نتيجة الغسيل في غسالة الأطباق. ولأن الزجاج لماع وشفاف عادةً، تظهر التغيرات كافة فجأة. لا علاقة لنوع منظّف غسالة الأطباق المستخدم في ذلك. يمكن أن يظهر هذا النوع من التآكل على الزجاج مع أي نوع من منظفات غسالات الأطباق. إلا أن سومات أول إن وان أو سومات غولد يحتويان على عناصر حماية مدمجة للزجاج تساعد على حماية الزجاج لمدة أطول من التآكل الذي قد يصيبه.
إليك نصيحة للمستقبل: لدى شراء أواني زجاجية جديدة، تأكد من العلامات أو الملاحظات التي تتعلق بقابلية غسلها في غسالة الأطباق. فيضمن بعض المصنعين مقاومة الزجاج لعدد من برامج تشغيل غسالة الأطباق.

لماذا لا تجف الأواني البلاستيكية بالسرعة نفسها كالأطباق الأخرى؟

مادة البلاستيك المضادة لاختراق الماء تجعلها صعبة التبليل. وخلال التجفيف، يتسبب ذلك في تشكل قطرات ماء. فضلاً عن ذلك، يكاد البلاستيك لا يمتص الحرارة. لذلك يستغرق وقتاً أطول ليجف مقارنة بسواه من المواد. واستناداً إلى (سطح) حالة الأواني البلاستيكية (عمرها، سطحها الخشن، الخدوش، الخ) وأداء غسالة الأطباق في التجفيف، قد تخرج بعض الأواني من غسالة الأطباق مبتلة قليلاً.

كيف أتفادى إحداث خدوش على الأسطح الزجاجية؟

تنتج الخدوش دوماً عن العملية الميكانيكية التي تطال سطح الزجاج. فهناك بالكاد كوب زجاجي واحد يستعمل يومياً لا يبدو عليه هذا النوع من الخدوش. فخلال الغسيل في غسالة الأطباق، تحدث الخدوش وعلامات الاحتكاك خصوصاً حين تصطك الكؤوس الزجاجية ببعضها أو بأغراض صلبة أخرى. ويحدث ذلك إما حين تكون موضوعة في غسالة الأطباق أو بسبب قربها من بعضها البعض في الرف بشكل متلاصق. وينتج عن ذلك ظهور علامات حتّ دائرية لأن الكؤوس تميل إلى الدوران خلال الغسيل. ويمكن أن يظهر خدش واحد أو على كل الكأس. وقد تتداخل الخدوش لتشكل نقطة بيضاء أو طوق. فعلامات الاحتكاك هي أضرار أولية لا ترى بالعين المجردة عادة. وتحت المجهر يمكن أن نرى تشققات رفيعة جداً مترابطة مثل السلّم. وتظهر فقط على شكل تشققات دقيقة ناتجة عن الغسيل المتكرر في الغسالة. بصورة عامة، الخدوش على الزجاج لا ترى بالعين المجردة للوهلة الأولى أيضاً. وكلما غسل الزجاج في الغسالة، ظهرت الخدوش بصورة أوضح، إذ يتسلل الماء ومحلول الغسيل في الخدوش والتشققات. نتيجة لذلك، تنفصل الجزيئات التي باتت ضعيفة. وأخيراً، يسرّع حدوث ذلك تدني الحرارة السريع بين دورة الغسيل بالماء الساخن والدورة المتوسطة بالماء البارد.

لماذا تكون رائحة الزجاجيات المغسولة أحياناً كريهة؟

خلافاً للاعتقاد السائد بأن الزجاج ناعم جداً ولا يخترقه الماء، سطح الزجاج هو فعلاً خشن وغير متساوٍ، وهو أمر يمكن التأكد منه من خلال عدسة المجهر. فجزئيات الأوساخ الصغيرة قد تعلق بين هذه الشقوق أكان خلال الاستعمال أو خلال الغسيل في غسالة الأطباق، وحسب ظروف الغسيل (البرنامج الذي تم اختياره، درجة حرارة التنظيف، قوة ضغط الرذاذ، الخ) قد تستحيل إزالتها في كل مرة يغسل فيها الزجاج. وغالبًا ما تصيب هذه الظاهرة الكؤوس الطويلة على وجه الخصوص إذ يصعب وصول رذاذ الماء إليها. وبسبب المعالجة الكيميائية التي تخضع لها هذه الجزئيات، قد تتبدل مع مرور الزمن وتؤدي إلى انبعاث روائح كريهة من الزجاج. ولدى استعمال الزجاج، تنتقل الرائحة إلى السائل الموجود في الكوب. ويمكن ملاحظة هذا الأثر خصوصاً مع المياه المعدنية الغازية لأن الفقاعات المكونة من حمض الكربونيك تنفصل عن سطح الزجاج وتحمل الرائحة إلى أعلى الكوب.
فتآكل الزجاج الذي يظهر على الكؤوس المستعملة منذ مدة يؤدي إلى تبدل سطح المادة ويتيح للجزئيات المجهرية أن تعلق في السطح.
 قد يساعد غسل الكؤوس عدة مرات متتالية ببرنامج غسيل بدرجة حرارة مرتفعة على إزالة الروائح غير المرغوب بها من الكؤوس. عند القيام بذلك، يجب وضع الكؤوس في الرف بشكل يعرضها لرذاذ الماء من كل الجهات. واستناداً إلى حالة الكؤوس وعمرها، قد تستحيل إزالة الروائح بصورة نهائية.